أشاد عدد من الطلبة بما توفره جائزة راشد بن حمد الشرقي للإبداع في دورتها الثانية، من فرص لإشراك الطلاب والطالبات ضمن فئاتها، مؤكدين بأنها فرصة تمكنهم من استثمار وتنمية وتطوير مواهبهم الأدبية، وبما تعكسه من زخم فكري ومعرفي يستقطب مختلف الأدباء والكتاب والمفكرين والهواة، وأكدوا بأنها دافع قوي ومحفز نحو الاستثمار الأدبي والتنافس البنّاء في الأدب بشتى فئاته، إلى جانب ذلك، فقد أبدى الطلبة استعدادهم للمشاركة في الجائزة التي تشكل إضافة نوعية للحراك الثقافي والأدبي ليس فقط على الصعيد المحلي بل وكذلك الدولي، لإطلاق العنان للإبداعات الأدبية وتسليط الضوء على الموهوبين من الشباب والطلبة وإبراز إسهاماتهم المتنوعة، ونتاجهم الفني في الأدب.

جاء ذلك خلال الجلسة التعريفية الرابعة بجائزة الشيخ راشد للإبداع في دورتها الثانية، والتي أقيمت صباح اليوم الثلاثاء 8 أكتوبر الجاري، في مقر جامعة الشارقة، بحضور عدد كبير من طالبات مختلف التخصصات بالجامعة.

وخلال الجلسة، تم عرض فيلم تعريفي بالجائزة، وقدمت مدير عام الجائزة حصة الفلاسي شرحاً تفصيلياً لما تتضمنه من فئات وأقسام وجوائز وشروط المشاركة، إضافة إلى التعريف بالفائزين في الجائزة بنسختها الأولى، والإشارة إلى أن هذه الدورة تضم نخبة من الأدباء والأساتذة المختصين لتحكيم وتقييم الأعمال المشاركة، وأفادت الفلاسي بأنه تم إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص بالجائزة بحلته الجديدة والذي يتضمن كافة المعلومات والبيانات وطرق التسجيل والتفاصيل اللازمة للمشاركة، والفعاليات المصاحبة للجائزة.
‏https://rashedaward.ae/
تصوير: أحمد نور